الدول النووية تواصل تطوير ترساناتها

أعلن معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي إن الدول التي تمتلك أسلحة نووية تحدّث ترسانتها بالرغم من الرغبة المعلنة للمجتمع الدولي بنزع هذا السلاح، مؤكداً أن وتيرة نزع الأسلحة النووية ظلّت بطيئة مقارنة بالعقد الماضي.

وقال المعهد إن المخزون الدولي من الرؤوس النووية انخفض إلى (15850) رأساً هذا العام  ويرجع ذلك إلى خفض الولايات المتحدة وروسيا من مخزونهما، وتشمل الدول النووية السبع الأخرى كلاً من (بريطانيا وفرنسا والصين والهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية).

وتمتلك كلّ من أمريكا وروسيا نحو 90% من الأسلحة النووية الموجودة على مستوى العالم  حيث تمتلك الولايات المتحدة ما يقدّر بنحو (7260) رأساً حربياً نووياً، فيما تمتلك روسيا (7500) رأس حربي نووي.

ولفت المعهد إلى أن الصين هي الوحيدة من بين الدول النووية الخمس الكبرى التي تزيد ترسانتها من الرؤوس النووية، مشيراً إلى أن هذا المنحنى مرشح للاستمرار ولكن بصورة “متواضعة” وعلى الرغم من أن ترسانات باقي الدول التي تمتلك أسلحة نووية أقلّ بكثير من قدرات الخمسة الكبار، فإن ترسانتي الهند (ما بين 90 و110 رؤوس) وباكستان    (ما بين 100 و120 رأساً) لا تنفكّان تتزايدان، في حين أن إسرائيل (80 رأسًا) تجري اختبارات على صواريخ بالستية جديدة بعيدة المدى، وبحسب المعهد فإن البرنامج النووي العسكري لكوريا الشمالية (ما بين 6 و8 رؤوس) يتطور على ما يبدو من الناحية الفنية إلا أنه يصعب تقييم مدى تطوّره.

  • المصدر ( سيريان تلغراف ).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz