طرق تجنيد الموساد للشباب المصري عبر الفيسبوك

لأن الانترنت أزال الحدود وقرّب المسافات بين العمل التجنيدي والضحايا، باتت عملية الحصول على المعلومات والتجنيد من خلاله أسلوب جديد وهام في عالم الجاسوسية الحديثة فمؤخراً اكتشف الجميع هجرة الشباب المصري من مجتمعاتهم الحقيقية نحو المجتمع الافتراضي (الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتويتر )، الأمر الذي دفع الاستخبارات الإسرائيلية في “مؤتمر هرتسيليا” إلى إفراد مساحة لدراسة آلية التعامل مع هذا المتغير الأمني الجديد.وتمخض عن تلك الآلية عدة إجراءات استخباراتية إسرائيلية مصيرية تجاه مصر والفضاء الإلكتروني:

  • أولاً : مراقبة المعلومات الخاصة بتحركات وكتابات ما يُعرف بالنشطاء الثوريين في مصر
  • ثانياً : الحصول على المعلومات التي تخصّ الشأن الداخلي المصري لخدمة الخطط الأمنية في تجنيد عملاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  • ثالثاً : دراسة وتحليل المعلومات المنشورة على الإنترنت  والتي تعبّر عن المواقف المختلفة التي تتبع أفعال أو أقوال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وحكومته.
  • رابعاً : نشر الرذيلة بين الشباب المصري عبر كافة الوسائل لتغيير الفكر المصري وتجريف العقول الناشئة .
  • خامساً : إنشاء صفحات إسرائيلية باللغة العربية على موقع الفيسبوك كي تلعب دور السياسة الناعمة في تغيير الفكر المصري العدائي تجاه إسرائيل ، مُعتمدين في ذلك على نشوء جيل مصري جديد من الشباب لم يُعاصر سنوات الصراع الحقيقية بين إسرائيل ومصر ، ومن أبرز تلك الصفحات الإسرائيلية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ( إسرائيل تتكلم بالعربية ، إسرائيل بدون رقابة إسرائيل في مصر ، أفيخاي أدرعي ، فضلا عن موقع المصدر الإسرائيلي باللغة العربية ، وموقع بانيت الذي يقوم معظم الشباب المصري بتنزيل نغمات المطربين المصريين والعرب من خلال هذا الموقع ).

أما فيما يتعلق بأنشطة فنية تخص التقنيات الإلكترونية للتجسس الإسرائيلي واختراق أجهزة الشباب المصري دون أن يشعر:

  • أولاً : اختراق الوحدة الاستخباراتية الإسرائيلية 8200 حواسيب الشباب المصري والتجسس عليها.
  • ثانياً : سحب المعلومات عن طريق الهاكرز الاستخباراتي التابع للوحدة .
  • ثالثاً : نشر فيروسات تجسسية لتدمير المعلومات وتخريب الأجهزة والبنى التحتية داخل المؤسسات المصرية خاصة وزارتي الاتصالات والكهرباء.
  • رابعا: حماية مواقع و شبكات الإنترنت الإسرائيلية والتصدي للهجمات الالكترونية المعادية من قبل بعض الشباب المصري الهاكرز .
  • المصدر (موقع احتلال).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz