لمصلحة من الترويج لتقسيم سورية والعراق !!

تحدثت بعض المصادر الغربية عن أن كلّ من الرياض وواشنطن تخططان لـ”تقسيم العراق إلى ثلاث دول ، وسورية إلى بلدين وأن اتصالات تجري بين الولايات المتحدة وروسيا لفرض وقف لإطلاق النار في سورية وتقسيمها إلى دويلات بحسب مناطق سيطرة الجهات المتقاتلة عليها وأن ما يجري الآن يتعلق بعملية منسّقة من شأنها أن تؤدّي إلى تقسيم سورية إلى عدّة مناطق مع وقف للعمليات القتالية ».

وفي تقرير لها تحدثت مجلة ” تايم ” الأمريكية عن تقسيم العراق و المنطقة و إعادة رسم خارطتها  وجاء في التقرير أن جنوبي كردستان (شمال العراق) مع مدينة كركوك وبعد ضمّ غربي كردستان  ( شمالي  وشمال شرقي سوريا ) إليها ستكون الدولة الكردية القادمة ، وألمح التقرير إلى جعل وسط العراق السني وجزءاً من سوريا التي تضمّ المناطق السنية دولة سنية مستقلة ، وتحويل جنوبي العراق إلى دولة شيعية .

من ناحيته قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن احتمال تقسيم سوريا والعراق كبير في حال لم يعزز التحالف الدولي جهوده في أسرع وقت لمواجهة تنظيم ‹داعش›

ولكن السؤال المهم الذي يطرح نفسه هو من المستفيد الأكبر من تحويل المنطقة إلى دويلات قائمة على أسس عرقية ومذهبية ودينية !! وما هي مصلحة شعوب المنطقة في المزيد من التفتيت والشرذمة مع ما تواجهه من مخاطر داهمة ومصيرية !!!

  • المصدر : (( موقع أوغاريت للدراسات السياسية والاستراتيجية )) .

 

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz