الأسلحة التي تطلبها “إسرائيل” من واشنطن لقاء الاتفاق النووي الإيراني؟

في الوقت الذي هاجمت فيه إسرائيل الاتفاق الذي جرى التوصل إليه بين إيران ومجموعة الدول (خمسة زائد واحد)، فإنها تستعد للطلب من واشنطن زيادة المساعدات العسكرية للحفاظ على تفوقها العسكري في المنطقة  ومن ضمنها صواريخ ذكية وطائرات متطورة وأنظمة رادار متطورة.

ويبدو أن الاتفاق التاريخي الذي جرى التوصل له سيكون فرصة لإسرائيل للاستفادة منه بالرغم من مهاجمته وفقا لما نشره موقع “والاه” العبري، من خلال زيادة المساعدات العسكرية الأمريكية ليس فقط من الناحية الكمية، ولكنها سوف تطلب وتصرّ على أسلحة عالية الجودة، وهذا ما لمّح به قائد الجيوش الأمريكية مارتن ديمبسي لدى زيارته إسرائيل مؤخراً أمام مجموعة من الصحفيين.وأشار الموقع إلى أن الاتفاق وفقاً للتفسير الإسرائيلي يسمح باستمرار البرنامج النووي الإيراني، وهذا ما سيغيّر التوازن الاستراتيجي في الشرق الأوسط  وعليه فإن تقديرات الوسط العسكري الإسرائيلي ترى أن الولايات المتحدة ملزمة بالحفاظ على تفوق إسرائيل وبالتالي تعزيزها عسكرياً، ويجري الحديث في إسرائيل عن دعم عسكري نوعي ومتطور خاصة طائرات تزويد الوقود في الجو والتي تعتبر من أخطر الطلبات الإسرائيلية، كذلك يجري الحديث عن طائرات مقاتلة من نوع “F-35” وطائرات “V-22” وصواريخ ذكية ورادارات متطورة، ودعم لمنظومات الصواريخ الدفاعية “القبة الحديدية، العصا السحرية”، ودعم مالي وموازنات تسمح بالاستثمار في البحث والتطوير لعدّة مشاريع عسكرية من ضمنها صواريخ “حيتس- 3″، كذلك دعم إنتاج دبابات “الميركافا ” وناقلات الجند والتي يتم تصنيع بعضها في الولايات المتحدة، بالإضافة لزيادة كميات الأسلحة والذخائر التي سوف تطلبها إسرائيل.

وتقدّر الأوساط العسكرية الإسرائيلية أن الإدارة الأمريكية ستكون في موقف محرج ولن تستطيع رفض هذه الطلبات، خاصة أنها متعلقة بالحفاظ على التفوق العسكري الإسرائيلي في المنطقة، ولكنها تتخوف من استخدام الجيش الإسرائيلي لهذه الأسلحة المتطورة لضرب إيران، خاصة عندما يتم تزويدها بطائرات تزويد الوقود، وفي حال جرى التفاهم على هذه القضية وأخذت ضمانات ستتلقى إسرائيل هذه الطائرات.

المصدر ( وكالة معا ).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz