صحيفة ذي إيكونوميست تعترف بأن هزيمة الحوثيين في اليمن أمر شبه مستحيل

رأت مجلة «ذي إيكونوميست» البريطانية أن العملية  التي قام بها الحوثيون في محافظة مأرب ضد القوات الخليجية ، جعلت التحالف يصعّد حملته ، «ما يعني أن اليمن انزلق إلى حرب طويلة وخارجة عن السيطرة». وتقول المجلة إن هذا التصعيد إشارة إلى «محاولة انتقامية من الحوثيين بعد خسائر التحالف».

وتتساءل : «ما الذي يأمل التحالف تحقيقه من هذه الحملة التي دخلت شهرها السادس؟ » ، مشيرةً إلى أنه «ليس من الواضح كم هو حجم الدعم الذي منحته إيران للحوثيين ، حيث كان هذا الموضوع من أهم مبررات الحملة التي قام بها التحالف».

وتؤكد المجلة أن «سحق الحوثيين أمر شبه مستحيل». وتتطرق إلى حديث المسؤولين الخليجيين «عن إعدادهم لاسترجاع صنعاء ، وإعادة عبد ربه منصور هادي رئيساً»، لتقول إن « اليمن كان دائماً أرضاً صعبة على الغزاة الأجانب والجيوش الخليجية كلها تنقصها الخبرة». وتفسّر ذلك بالإشارة إلى عملية السيطرة على عدن : « فمنذ إدخال قوات برية في آب ، سيطر التحالف على عدن في جنوب اليمن وهو يتحرك نحو تعز، لكنه يراوح في مأرب وهي البوابة إلى صنعاء ، حيث تتجمّع القوات الإضافية مدعومة بالمدرعات وراجمات الصواريخ ». مؤكدةً أن القتال « سيزداد صعوبة لأن معاقل الحوثيين الباقية كلها حصون جبلية ».
ويقول تقرير المجلة إن الإصابات المدنية في التصعيد الجوي الأخير «توازي الإصابات العسكرية ، بما في ذلك البيوت والمطاعم والشوارع الرئيسية»، ناقلةً عن رئيس مكتب أطباء بلا حدود في اليمن ” حسن بوسنينة ” قوله إنه منذ هجوم الحوثيين في مأرب « أصبح التحالف يتصرف بجنون ».

المصدر (( صحيفة الأخبار )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz