وزير الخارجية الروسي يقول بأن فكرة حلّ جميع قضايا سورية عبر الإطاحة بقيادتها هي مجرّد وهم يستحيل تحقيقه.

قال وزير الخارجية الروسي ” سيرغي لافروف ” إن فكرة حلّ جميع قضايا سورية عبر الإطاحة بالرئيس بشار الأسد هي مجرّد وهم يستحيل تحقيقه .

وفي تصريح صحفي أدلى به بعد لقائه نظيره التركي ” سينيرلي أوغلو ” في سوتشي  شدّد لافروف على ضرورة ألا تتحول مكافحة الإرهاب إلى دوس على القوانين ، كما أصرّ على عدم وجود أية أسباب لرفض التعاون مع الحكومة السورية في هذا المجال ، وأردف لافروف قائلا: “جميع العمليات ضد الإرهاب يجب أن تجري حصراً على أساس أحكام القانون الدولي ، كما أن مجلس الأمن الدولي والدول الأعضاء في الأمم المتحدة مُطالبون بالعمل بطريقة تضمن عدم تحوّل مكافحة الإرهاب إلى انتهاك للقوانين” .

 واعتبر لافروف أن التحالف الدولي المعنيّ بمكافحة الإرهاب الذي تقوده الولايات المتحدة يعتمد على قاعدة غير صائبة  مشدداً على عدم جواز محاربة الشر بأساليب غير شرعية وشدّد على أن الأساليب التي يعتمد عليها التحالف بقيادة واشنطن غير شرعية ، وأوضح الوزير قائلاً : ” لا توجد أيّة أسباب تبرر التهرّب من التعاون مع القيادة السورية التي تواجه الخطر الإرهابي ، معتبرا أن الرئيس السوري هو القائد الأعلى لقوة برية هي الأكثر فعّالية وتواجه الإرهاب على الأرض ” .

وأضاف يقول : ” يقف شركاؤنا أمام خيارين ، فإما أن يستمروا في الإصرار على عدم وجود أي طريق ينقذ المنطقة من الإرهاب باستثناء رحيل الرئيس الأسد ، أو الشروع في التعاون مع أولئك الذين يهتمون حقاً بمنع تفكك هذه المنطقة ، وأظن أن الجميع يدركون أن الخيار الأول ليس إلا وهم لا يمكن تحقيقه”  .

  • المصدر (( TV . RT )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz