العالم يتعاطف مع القيادة الإيرانية ويحمّل السعودية مسؤولية ما حدث في الحج

قال قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي بأن رفض السعودية لتحمّل مسؤوليتها عن حادثة مقتل الحجاج أمر خاطئ وأن مقتل أكثر من ألف حاج يثير الكثير من التساؤلات لدى العالم الإسلامي .

وقال السيد الخامنئي : “عليهم أن يقرّوا بمسؤولياتهم وأن يعملوا بمستلزمات هذا الإقرار كما عليهم الاعتذار إلى الأمة الإسلامية والى أسر الضحايا لا أن يوزعوا الاتهامات هنا وهناك فهذا الأمر لن يقودنا إلى أية نتيجة فالشعوب الإسلامية تتابع بجد ولن تنسى ما حصل”.

إن إغلاق الشرطة السعودية لبعض الطرق التي يسلكها الحجاج يشكل أولى أبعاد المسؤولية لأنه ساهم بشكل أساسي في وقوع الكارثة سواءً كان من أجل مرور أحد الأمراء لأداء المناسك عبر محاصرة حشود هائلة من الحجاج في منطقة ضيقة ، أو لسبب آخر قد يحمل تفسيرات في أكثر من اتجاه  ويثير كثير من التساؤلات.
ويؤكد الشهود والناجون أن أعمال الإغاثة بدأت بعد ساعات من الحادثة ما ساهم بارتفاع عدد الضحايا.
وهو ما أشار إليه المغرّد السعودي المعروف بـ “مجتهد ” بالكشف عن أن هناك احتياطات شديدة جداً يشرف عليها ولي العهد محمد بن نايف شخصياً لمنع تسريب تسجيلات كاميرات المراقبة والاتصالات التي تفضح مسؤولية الجهاز الأمني السعودي عمّا جرى .

ومن ناحيته أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني سوء إدارة السلطات السعودية في حادثة منى ، وقال إن  الحكومة السعودية مسؤولة عن الحادث قانونياً وسياسياً وعليها تحمّل المسؤولية بهذا الصدد .

  • قنـاة ((Alalam  )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*