الغرب يدّعي مكافتحه للإرهاب

أكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية أن التحالف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة في الشرق الأوسط لا يعدو كونه تمثيلا ومحاكاة لمحاربة الإرهاب.

وقالت زاخاروفا في مقابلة مع تلفزيون “روسيا 24 ” : “ للأسف فإن كل محاولات التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية تبدو مجرد خطوات ظاهرية أو مجرد محاولة لتمثيل ومحاكاة نشاط مكافحة الإرهاب فمن ناحية نرى التنظيم يتمدد ومن ناحية أخرى لا يقدّم التحالف أي نموذج للآخرين حول مشروع ناجح ” .

وتابعت زاخاروفا : “ إن روسيا تؤيد الحوار والتنسيق مع جميع القوى التي تحارب ضد المجموعات الإرهابية في الشرق الأوسط ولكن وعوضاً عن توحيد الجهود وتجميع كل الوحدات المقاتلة معاً في القتال ضد داعش ولا سيّما التعاون مع الجيش السوري والقوى الأخرى وعوضاً عن البدء بتبادل المعلومات وتنسيق الضربات الجوية فإننا نرى كيف تمارس دول التحالف لعبة “ إما صديق أو عدو” .

وقالت المتحدثة الروسية “ كان على الولايات المتحدة الإصغاء إلى الموقف الروسي بشأن الأزمة في سورية  ولا سيّما أن موسكو حذرت منذ البداية من أن الربيع العربي لن يقود إلى الديمقراطية وإنما سيتسبّب بتنامي قوى التطرف في الشرق الأوسط ”.

وتابعت زاخاروفا : ” إن تعابير كالدولة الإسلامية وجبهة النصرة ظهرت في القاموس الغربي قبل نحو عامين فقط أما نحن فكنا نتحدث عنها منذ سنوات ، فالشر الإرهابي كان ينضج هناك متخفياً بقناع التحولات الديمقراطية والمعارضة السلمية ، والآن لدينا مشكلة عالمية مشتركة تتجسد في التهديد الإرهابي مع عجز مطلق في العالم الغربي الذي تقوده واشنطن على مواجهة هذا الخطر” .

 

  • موقع (( RT )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz