وزيرة الخارجية الأسترالية تعترف بأن الرئيس بشار الأسد جزء من أي حلّ سياسي في سورية

انضمّت وزيرة الخارجية الاسترالية ” جولي بيشوب ” إلى نظرائها الغربيين بالتخلي عن بعض شروطهم المسبقة التي وضعوها أمام أي حوار ” سوري – سوري ” هادف إلى حل الأزمة في سورية مع تأكيدها أن وجود الرئيس بشار الأسد يجب أن يكون جزءاً من أي حل سياسي للأزمة.

وأشارت بيشوب في تصريح نقلته صحيفة ” ذا استراليان ” الأسترالية إلى أن هناك “ توافقاً جديداً ” على أن وجود الرئيس الأسد سيكون “جوهرياً ” في أي محاولة للحفاظ على الدولة السورية والتصدّي للإرهاب.

وقالت بيشوب أن “هناك وجهة نظر تظهر في بعض الأوساط بأن الخيار الوحيد الممكن لحل الأزمة في سورية يتمثل في حكومة وحدة وطنية تضمّ الرئيس الأسد ” معتبرة أن حلّ الأزمة “يجب أن يكون سياسياً وعسكرياً ”.

وتنضمّ بيشوب بهذه التصريحات إلى مسؤولين غربيين أبرزهم وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” ونظيره الفرنسي “لوران فابيوس” والمستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” الذين بدؤوا التحولات الغربية الجديدة إزاء الأزمة في سورية وذلك بعد دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إقامة تحالف عريض من الدول بالتعاون مع الحكومة السورية من أجل مكافحة الإرهاب وتأكيده أن روسيا مستمرة بدعم سورية عسكرياً.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz