ترحيب إعلامي غربي بالتنسيق مع روسيا وسورية لضرب داعش

رحّبت صحيفة الإندبندنت بإمكانية انضمام موسكو إلى قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش في سورية والعراق رغم الإشتراط الروسي بأن تُدرج سورية ضمن الجهود الدولية لدحر داعش  وبقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة ، ونقلت الإندبندنت عن ” إيليا روجاتشيف ” المسؤول في وزارة الخارجية الروسية إن بلاده يمكن أن تنضم للتحالف طالما أن سورية الحليفة منذ زمن طويل يمكن أن تدرج في الجهود الدولية لدحر داعش ، وأوضحت الصحيفة أن التحالف بين الغرب وروسيا في سورية يمكن أن يكون منعطفاً جديداً في الحملة العسكرية ضد داعش ، دون المساس بنظام الرئيس الأسد في سورية.

وترى الاندبندنت أن بدء الغارات الجوية الروسية في سورية سيؤدّي إلى تحوّل في الحرب الأهلية التي تشهدها البلاد، وأن الولايات المتحدة وروسيا لم تعودا على هامش هذا النزاع وإنما في قلبه.

وتضيف الصحيفة بأن دعم روسيا العسكري للقوات الحكومية في سورية يعني أنها لن تنهزم أمام تنظيم “الدولة الإسلامية” والجماعات الأخرى المرتبطة بتنظيم القاعدة ، وترى الاندبندنت أن الجيش السوري سيبقى عكس الجيش العراقي الذي تبدّد عام ( 2003 ) عندما سقط نظام الرئيس “صدام حسين” ومعه الدولة العراقية.

وتوضح الصحيفة بأن الغارات الجوية الروسية سيكون لها مفعول ضدّ تنظيم “الدولة الإسلامية” على الميدان لأنها تعمل بالتنسيق مع قوات برية ، عكس الغارات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق وسورية.

فالغارات التي تقودها القوات الأمريكية لم تمنع تنظيم “الدولة الإسلامية” من السيطرة على الرمادي في العراق  ولا على مدينة تدمر في سورية .

  • المصدر (( صحيفة الاندبندنت )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*