توافق روسي أمريكي على إحداث انفراج في الوضع السوري

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك في ختام محادثات أجراها مع نظيره الأمريكي جون كيري بأنه ستكون هناك قنوات اتصال بين العسكريين الروس والأمريكيين بشأن الضربات الجوية في سورية ، وشدد لافروف على أن الطيران الحربي الروسي لا يستهدف في سورية سوى مواقع “داعش” وغيره من التنظيمات الإرهابية.

وأضاف لافروف يقول “هناك قلق من جانب الشركاء الأمريكيين بأن الأهداف ليست هي الأهداف التي يجب ضربها والبعض يقول بأن هناك دلائل على ذلك ولكن نحن قمنا بتوضيح هذا الأمر وشرحه بشكل واضح” مشيراً إلى أن وزير الخارجية الأمريكي والأعضاء الآخرين في مجلس الأمن يرحبون بالخطوات الروسية وأنه ليس هناك نوايا مسبقة للتصادم مع طيران التحالف الدولي ، وذكر لافروف بأن هناك تغيراً في المواقف الأمريكية بشأن رحيل الرئيس بشار الأسد، مشيراً إلى أن خروجه من الساحة السياسية في هذه الظروف أمر غير واقعي واعتبر لافروف أن هذا اللقاء مع نظيره الأمريكي والحوار الذي دار بين رئيسي البلدين يمثل فرصة طيبة لصياغة نهج جيد تجاه الوضع في سورية وفي الإقليم والمنطقة مبيّناً أن الاتصالات ستستمر مع وزير الخارجية جون كيري وأن الجانبين منفتحان على الحوار والاتصال فيما بينهما.

من جانبه وصف ” جون كيري ” محادثاته مع وزير الخارجية الروسي بالمثمرة قائلاً إن الطرفين بحثا جملة من الموضوعات من ضمنها إمكانية عقد لقاء إضافي بمشاركة الخبراء العسكريين في أقرب وقت ، وقال: ” لقد اتفقنا على عقد اجتماع بمشاركة العسكريين في أقرب وقت ممكن ، لبحث إمكانية إحداث انفراج في الوضع في سوريا”. وبحسب كيري فإن الجانبين الروسي والأمريكي اتفقا على ضرورة إيجاد حل للنزاع من أجل تجنب التصعيد بين موسكو واشنطن على خلفية تطورات الأحداث في سوريا إثر بدء عمليات القصف الروسي فيها.

  • المصدر (( RT )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz