الكونغرس الأمريكي يُحقق بفشل بلاده الإستخباراتي في سورية

بدأ الكونغرس الأمريكي تحقيقاً في إمكانية حدوث ثغرات بنشاط أجهزة الإستخبارات في ما يتعلّق بالتدخّل العسكري الروسي في سورية ، وقالت مصادر في الكونغرس ووكالات الأمن القومي إن لجنتي الإستخبارات في مجلسي الشيوخ والنواب تسعيان للتحقّق من مدى إغفال أجهزة التجسس لأية مؤشرات تحذيرية ومدى سوء الحكم عليها .

مسؤولون أمريكيون قالوا إن ضباط الإستخبارات والإدارة الأميركية فوجئوا بالسرعة والجرأة التي تحرّكت فيها روسيا لاستخدام قواتها الجوية ، وكذلك قائمة الأهداف الروسية التي شملت مواقع مقاتلين تدعمهم الولايات المتحدة ، وقال مصدر مسؤول : ” لقد توقّعوا أن يحدث بعض من هذا ، لكنهم لم يدركوا جسامة ما يحدث .”

من ناحيته قال السفير الأمريكي السابق في موسكو مايكل مكفول : ” ربما لم يتوقّعوا السرعة التي صعَّد فيها بوتين الأمور فهو يُحبّ عنصر المباغتة ” .

مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية قال : ” نحن لا نقرأ ما في الأذهان ، فلم نكن نعلم متى ستطلق روسيا الطلعة الأولى ، لكن تحليلنا للقدرات الموجودة هناك أنها موجودة لغرض معين.”

وأوضح مسؤولون آخرون أن الوكالات الأمريكية تأخّرت في تقييم نيّة الروس والسرعة التي ينوون بدء عملياتهم بها ، حتى أن السكرتير الصحفي للرئيس أوباما ” جوش آرنست ” امتنع عن استخلاص ” استنتاجات مُحدّدة ” بشأن استراتيجية روسيا في سورية .

وأشار مصدر إلى أنه بعد مراجعة أولية ، يعتقد محقّقون في الكونغرس أنه حدث تأخير يُعادل أسبوعاً ، قبل أن تبدأ الوكالات في التحذير من قرب بدء عمليات عسكرية روسية  .

  • المصدر (( وكالة رويترز )) .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*