الإعلام الغربي يمهّد للتحولات الكبرى في الملف السوري

أكدت صحيفة الغارديان البريطانية أن الضربات الجوية الروسيّة استهدفت مراكز القيادة والاتصالات ومخازن الأسلحة ومراكز التدريب التي يستخدمها إرهابيو داعش في سورية ، وأوضحت الغارديان أن المشاركة العسكرية الروسية في سورية تضع موسكو في عمق الصراع السوري ضدّ الإرهاب .

أما صحيفة الـ ” واشنطن تايمز ” فنشرت في تقرير لها بأن ” روسيا لديها كل الفرص لوقف الصراع السوري  في حين أن الولايات المتحدة مشغولة جداً في محاولة انتقاد تصرفات موسكو” .

وقالت الصحيفة : ” في الوقت الذي يراقب فيه أوباما جنباً إلى جنب مع القادة الأوروبيين بقلق الغارات الروسية  فإن بوتين يعزز موقف الرئيس السوري بشار الأسد ، والذي سيسمح له بتغيير الوضع ووضع حدّ لهذا الصراع وبالتالي سيبقى السوريون المتبقون في سورية في بلادهم”  .

وقالت الصحيفة : ” إن بوتين يمكن أن يضع حدّاً لإراقة الدماء في سورية على أساس المصالح الوطنية للشعب  وهذا أكبر من أن يستوعبه “سيّد العالم” الأمريكي ، الذي يعرب عن استيائه وهو واقف بعيداً بسبب حقيقة أن روسيا قد أخذت المهمة التي هو عجز عن إنهائها ” .

إن اعتراف وسائل الإعلام الغربية بفعّالية الضربات الروسية في سورية يمهّد للتحولات الكبرى في مسار الحدث السوري ، التي بدأت من خلال بعض التصريحات التي جاءت من الأوساط الأوروبية للتأكيد على أن الرئيس السوري بشار الأسد جزء من الحل السياسي والمرحلة الانتقالية في سورية ، الأمر الذي سيسهّل إيجاد  حلحلة للملف السوري من خلال عقد جولة جديدة من منتدى موسكو التشاوري أو جنيف ( 3 ) .

  • المصدر (( موقع Sputnik )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz