الصحف الفرنسية تعتبر لقاء موسكو ضربة سياسية جديدة من “سيّد الكرملين”

حازت الزيارة الخاطفة التي قام بها الرئيس السوري إلى موسكو على اهتمام كبير من قبل الصحف الفرنسية  حيث وصفت صحيفة ليبراسيون هذه الزيارة بأنها “ضربة جديدة من سيد الكرملين”. وقالت الصحيفة في افتتاحيتها بأن دعوة بوتين لنظيره السوري بشار الأسد تعكس مدى قوة الدعم العلني له  ، وأوضحت الصحيفة أن الأسد تمّ استقباله في الكرملين بصفته رئيساً شرعياً لسورية ، معتبرة أن بوتين أراد بذلك أن يقول للعالم بأنه هو اللاعب الأساسي والمحوري ليس فقط في العملية العسكرية بل أيضاً لحلّ النزاع عبر العملية السياسية.

أما صحيفة ” لوفيغارو ” فقالت الصحيفة بأن حضور رئيس مجلس الأمن الروسي ” نيكولاي باتروشيف” ومدير وكالة الاستخبارات الخارجية ” ميخائيل فرادكوف” بالإضافة إلى مسؤولين أمنيين كبار لهذا الاجتماع الذي وصفته الصحيفة بالتاريخي هو مؤشر على أن الجيش الروسي يشارك بحزم إلى جانب القوات السوريّة .

صحيفة ” لوموند ” قالت في مقال لها بأن الأسد وبوتين يظهران توحّدهما في موسكو ووصفت الزيارة بأنها ذات رمزية كبيرة ، موضحة أن الرئيس الروسي كان محاطا خلال لقائه بضيفه الأسد بأهم الشخصيات السياسية والأمنية والعسكرية الروسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا اللقاء هو الأول بين الرئيسين منذ عام 2006، وإلى أن الرئيسين تطرقا إلى مسألة الحلّ السياسي في سورية ، حيث شدّد الرئيسان على أن أي حلّ سياسي لا يمكن أن يتم إلا بمشاركة جميع القوى السياسة السورية دون إقصاء أي طرف.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz