القائد العام للقوات الأمريكية وقوات الناتو في أوروبا يقرّ بفشلهم الإستخباراتي في سورية

أقرّ الجنرال ” فيليب برادلي ” القائد العام للقوات الأمريكية وقوات الناتو المتحدة في أوروبا بفشل بلاده إزاء تعقب العملية الروسيّة في سورية مسبقاً.

وقال الجنرال الأمريكي خلال مؤتمر صحفي ردّاً على سؤال إن كانت واشنطن تعلم مسبقاً باستعداد روسيا لشنّ عملية عسكرية في سورية : ” لقد تبيّن لديّ أنه لا تكفينا الإمكانات لمراقبة روسيا ، خصوصاً على المستوى العملياتي والتكتيكي ، ولكن على المستوى الاستراتيجي راقبناها عن كثب في السنوات الماضية “

وتهرّب الجنرال في نفس الوقت من الإجابة بدقة عن التاريخ الذي علمت فيه الاستخبارات الأمريكية بالعملية الروسيّة في سورية ، معتبراً أنه في السنوات الـ (20 ) الأخيرة بعد ” سقوط جدار ( برلين ) و ( تفكك الاتحاد السوفييتي ) حاولت الولايات المتحدة جلب روسيا إلى عائلة المعايير والقيم المتوافقة مع العالم الغربي وحتى بعد أحداث عام 2008 حين غزت روسيا جورجيا ، كانت هناك محاولات لجعل روسيا شريكاً “.

وتابع مبرراً أنه “حينما كنا نحاول جعل روسيا شريكاً حين كنا نحلّ المشاكل في أفغانستان والعراق ، كنا نتخذ مجموعة محدودة من إمكانياتنا في الاستخبارات والمراقبة ( بحق روسيا ) ، في حين كنا نتخذها (بشكل أكبر ) في مناطق أخرى من العالم ، حيث كانت قواتنا تجري العمليات الحربية “.

  • المصدر: (( وكالة نوفوستي )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz