كيان الإحتلال الإسرائيلي يبدأ بسرقة نفط الجولان السوري المحتل

بدأ الكيان الإسرائيلي أعمال تنقيب عن النفط في ثلاثة مواقع داخل الجولان السوري المحتل ، متخطياً بذلك القوانين الدولية التي تعتبر هذا النوع من الاعتداءات “جرائم حرب”، وفق ما أكده حقوقيون.

ففي ثلاثة مواقع داخل الجولان السوري المحتل بدأت شركة ” أوبيك ” للنفط والغاز في الكيان الإسرائيلي أعمال التنقيب عن النفط وفقاً للتراخيص التي حصلت عليها مسبقاً من قوات الاحتلال ، فأطماع الاحتلال الإسرائيلي بهذه المنطقة لم تتوقف يوماً ، حيث تشير هذه الخطوة إلى أكثر من علامة استفهام حول توقيتها لاسيّما أنها تأتي في وقت انشغال الدولة السوريّة بالحرب المفروضة عليها.

إن نهب ثروات الجولان واستغلالها بحسب المحللين ، تشكل مخالفة للقوانين والأعراف الدولية واتفاقية جنيف الرابعة بشأن المناطق المحتلة والتي قد يصل توصيف القانون الدولي لها بأنها “جريمة حرب”.

ويرى أهالي الجولان أن غياب العدالة الدولية وسياسة الكيل بمكيالين من الأمور التي شجعت الكيان الإسرائيلي على نهب الثروات من فوق الأرض وفي باطنها دون رقيب أو حسيب في هذه الأرض المحتلة حيث تشير المصادر الإعلامية أن مواقع التنقيب عن النفط في الجولان تحتوي على مليارات من براميل النفط ، وتوفر ( 170 ) ألف برميل يومياً لفترة طويلة جداً.

وهكذا فإن الكيان الإسرائيلي لم يكتفِ بدعم المجموعات المسلحة بل تعدّى ذلك إلى سرقة النفط السوري في الجولان السوري المحتل ، منتهكاً بذلك القانون الدولي وضارباً بعرض الحائط بكل قرارات مجلس الأمن.

  • المصدر (( قناة Alalam )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz