صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقول بأن السعودية هي الأب الشرعي لداعش

نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية مقالاً بعنوان : «المملكة السعودية صانع داعش» أسهبت فيه في شرح العلاقة العضوية بين السعودية و تنظيم داعش الإرهابي ، إذ تشير إلى أن «داعش» يقوم بقطع الرقاب ويمارس القتل والرجم بالحجارة حتى الموت ويدمّر التراث الإنساني ويحتقر الآثار والنساء والمسلمين ، وكذلك ترتكب السعودية الأفعال ذاتها التي ينتهجها «داعش» ، وأنه لا فرق بين «داعش» والسعودية ، فهما يعبّران عن شيء واحد. 

وتضيف الصحيفة قائلة : إن العالم الغربي في «حملته على الإرهاب» يشنّ الحرب على «داعش» ، لكنه يصافح السعودية باليد الأخرى ، وذلك بهدف الحفاظ على «التحالف» الاستراتيجي المعروف مع السعودية التي تعطي «الشرعية» للفكر الوهابي وتنشره وتدافع عنه لتعطي الإسلام شكلاً «غايةً في التزمت» الذي يتغذى عليه «داعش» ، وفقاً لمطلع المقال في الصحيفة الأمريكية.

وتسترسل «نيويورك تايمز» في شرح الأسس التي يقوم عليها الفكر الوهابي الذي نشأ في القرن الثامن عشر من التطرف و«الأمل في استعادة خلافة» ، موضحة أن الفكر الوهابي ولد في جو من المجازر والدم ويتجلّى في علاقة سريالية مع النساء وجملة شرسة من الأفكار التي يطغى عليها هاجس كراهية التصوير والتمثيل والفنون عموماً ، لتخلص الصحيفة إلى أن السعودية هي نفسها «داعش» الآتي من صناعتها .

المصدر (( موقع أخبارك نت )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*