صحيفة روسيّة تكشف أن من يقف خلف استهداف طائرة السوخوي هو ابن المجرم أردوغان

كشفت صحيفة “ترود” الروسيّة ، وجود علاقات تجارية تربط “بلال” ابن الرئيس التركي أردوغان مع تنظيم داعش الإرهابي ، مشيرة إلى أن “بلال” يقف وراء حادث استهداف الطائرة العسكرية الروسيّة واستهدافها على الحدود السورية ـ التركية ، وقالت الصحيفة في تقرير لها  : ” إن ابن أردوغان يقف وراء حادث استهداف قاذفة القنابل الروسيّة سو ـ 24 فوق الأراضي السورية ، ورغم أن الخبراء يستمرون في إبداء وجهات نظرهم حول الأسباب التي دفعت تركيا إلى شنّ هذا الهجوم ، لكن الحقيقة أن بلال تربطه علاقات تجارية مع داعش”.

ونقلت الصحيفة عن خبراء تأكيداتهم في وقت سابق ، أن تصدير النفط يعدّ أحد الموارد المالية الأساسية لتنظيم داعش الإرهابي بعد سيطرته على حقول نفطية في سورية والعراق ، مشيرة إلى أن التنظيم يستخرج يومياً نحو
(300 ) ألف برميل نفط ويحصل على عائد بيع يقدّر بـ( 40 إلى 50 ) مليون دولار شهرياً.

وأضافت “ترود” فى تقريرها : ” بالطبع لا يمكن طرح مثل هذه الكمية من النفط في السوق العالمية إلا من خلال شركات لتكرير النفط تملك المعدات والبنية التحتية اللازمة والعلاقات التجارية ، وهو ما يوفره نجل الرئيس التركي ” بلال ” ، وما حدث في استهداف الطائرة الروسيّة هو محاولة لوقف تدمير الصناعة النفطية للإرهابيين”.

ونقلت الصحيفة الروسيّة عن مدير مركز دراسات السوق الإستراتيجية ” إيفان كونوفالوف ” ، قوله : ” لا يمكن تفسير هذا الأمر بصورة مغايرة فالوضع معقد ، ويجب محاربة داعش ، وإذا كان الأتراك يعرقلون ذلك ، فإن هذا سيؤدّي إلى تجميد العلاقات معهم إلى ما تحت الصفر .

  • المصدر (( موقع اليوم السابع )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*