الاندبندنت تقول بأن دخول بريطانية في الحرب السوريّة خاسر

قال ” باتريك كوبيرن مراسل صحيفة الإندبندنت” المخضرم في منطقة الشرق الأوسط في مقال تحت عنوان “بريطانيا على شفا الدخول في حرب طويلة في سوريا بناء على تفكير متفائل ومعلومات فقيرة”.

بداية يؤكد كوبيرن أن الغارات الجوية البريطانية لن تكون أبدا بتلك القوة التي تجعلها أمراً يشكل فارقا كبيراً ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ويضيف كوبيرن إن الأهمية الأكبر للمشاركة في قصف سورية هي أنها تشكل بداية لدخول بريطانيا ساحة الحرب مع التنظيم وهي الحرب التي قد تكون طويلة.

ويوضح أن أسلوب حكومة كاميرون هو نفس الأسلوب الذي دخلت به بريطانيا حربين صغيرتين لكنهما غير ناجحتين في العراق وأفغانستان منذ عام 2003.

ويشير كوبيرن إلى أنه تماماً كما حدث في العراق وأفغانستان فإن بريطانيا تدخل الحرب في سورية دون شريك سوري واضح وهو ما يجعلها أيضاً كما حدث في السابق تحت رحمة الظروف التي يشارك في تشكيلها عدد كبير من أطراف الصراع وكل منهم له مصالح أهداف تتعارض بشكل كبير مع الأطراف الأخرى.

ويخلص كوبيرن إلى أن بريطانيا توقعت في بداية الصراع أن نظام الأسد شارف على الانهيار لكن حالياً يُعتبر الجيش السوري هو أكبر قوة عسكرية في سورية ويحظى بدعم القوات الجوية الروسية.

وأضاف يقول ” إن دافيد كاميرون فشل في إيضاح أن قصف سورية سيكون ناجحاَ ويقول كوبيرن إن حجة كاميرون التي طالب بمقتضاها قبل أسبوع توسيع العمليات العسكرية الجوية التي تقوم بها بريطانيا إلى سورية أصبحت “مهترئة” ولذا فلا عجب من تعجّله تمرير القرار من خلال مجلس العموم , ويختم  أنه رغم كل ذلك فإن الجيش السوري كما أن النظام لن ينهار ” فهذه هي طبيعة الصراع الذي ستشارك فيه بريطانيا لكن بفهم محدود للمخاطر التي ستواجهها بسبب ذلك.

  • المصدر (( موقع veto )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*