الواشنطن بوست تقول بأن أمريكا استسلمت أمام صمود الرئيس السوري

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن ما تقوله الإدارة الأمريكية في العلن عن ضرورة رحيل الرئيس السوري مختلف عمّا يدور في الكواليس من تبنيها لإستراتيجية تدعم بقاء الرئيس السوري في السلطة درءاً لمخاطر الإرهاب ، ونقلت الصحيفة عن محللين إشارتهم إلى موافقة الولايات المتحدة على استصدار القرار الدولي الأخير بخصوص سورية والذي لم يشر إلى الرئيس السوري بشار الأسد ، معتبرين أن “استسلام إدارة أوباما للمطالب الروسيّة والإيرانية يعني السماح للأسد بالبقاء في السلطة في المستقبل القريب”  .

من جهته قال ” جوشوا لانديس” رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما ” إن حسابات البيت الأبيض تشير إلى أن العمل مع الأسد أقلّ سوءاً من البديل وهو الذهاب إلى الحرب مع روسيا ، أو إرسال عدد كبير من القوات الأمريكية لمحاربة “الدولة الإسلامية” على الأرض ، وفق تعبيره ، وبحسب الواشنطن بوست فإن الإدارة الأمريكية تواجه انتقادات لاذعة من برلمانيين حيث يقول العديد منهم إن البيت الأبيض ليس لديه استراتيجية واضحة لدحر المجموعة الإرهابية المعروفة باسم “داعش”.

وفي غضون ذلك أفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بأن “موقف جون كيري حول هذه القضية أظهر الكثير من المرونة في الأسابيع الأخيرة ” مشيرة إلى أنه قاد حملة مع مؤيدي الرئيس السوري” في إشارة إلى روسيا وإيران” لوضع خطة لعملية السلام مع المعارضة السورية المدعومة من قبل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وتركيا”  ، وعقب لقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدّم كيري من خلاله تأكيدات بأن الولايات المتحدة وحلفاءها لا يسعون إلى تغيير النظام في سورية .

  • المصدر (( Shorouk News )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*