الإعدامات الداعشية في السعودية محاولة حمقاء لتشريع الفكر الوهابي.

نشرت صحيفة “صاندي تايمز ” موضوعاً بعنوان لافت به صورة للملك سلمان بن عبد العزيز ملك السعودية تحت عنون “هل سيدمّر هذا الملك بيت آل سعود” ؟ وتناولت الجريدة الإعلان عن إعدام 47 شخصاً في المملكة بينهم القيادي الشيعي نمر النمر ، وتضيف الصحيفة أن صرخات المعترضين على قتل نمر النمر قد وصلت للساسة في كلّ الشرق الأوسط ليبادر بعضهم بتهديد آل سعود.

وتوضح الصحيفة أن نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق قارن بين إعدام نمر النمر والإعدامات التي كان ينفذها صدام حسين في العراق ، حيث أكد أن ملك آل سعود سوف ينتهي ويتم الإطاحة بهم بسبب تصرفاتهم وتقول الجريدة إن إيران أكدت أن إعدام النمر جريمة ويعتبر جزءاً صغيراً “من النظام الإجرامي لهذه العائلة الخائنة” ، وتضيف الصحيفة أن العالم الغربي أصبح يدرك حالياً أن الفكر الوهابي الذي بنيت عليه المملكة هو سبب التطرف الذي يجتاح المنطقة .

” الاندبندنت أون صانداي ” نشرت مقالاً لروبرت فيسك حول الموضوع نفسه بعنوان ” الإعدامات في السعودية مثل تصرفات تنظيم الدولة الإسلامية فماذا سيفعل الغرب؟ “.

حيث يقول فيسك إن ما حدث من إعدام 47 شخصاً بهذا الشكل في المملكة العربية السعودية يعدّ تصرفاً مشابهاً لممارسات تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو تصرّف غير مسبوق لبدء السنة الجديدة في المملكة على خلاف الاحتفالات المبهجة في دبي المجاورة ، ويضيف فيسك أن قيام المملكة باستخدام مقاطع من القرآن لتبرير هذه الإعدامات يؤكد أنها تستخدم نفس أسلوب التنظيم ، ويقارن فيسك بين التصرف السعودي وتنظيم “الدولة الإسلامية”، قائلاً إن التنظيم أيضاً يقطع رقاب من يرى أنهم مرتدين من السنة ورقاب الشيعة والمسيحيين في العراق وسورية على حدّ سواء ، ويشير فيسك إلى أن الاحتجاجات بدأت بالفعل ضد آل سعود في عدد من دول العالم خاصة في إيران التي صرح بعض قادتها بأن قتل نمر النمر سيؤدي إلى الإطاحة بآل سعود من السلطة .

المصدر ((  Beirut . press)).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*