سيمور هيرش يفضح تآمر أوباما على سورية وانتقادات قادته العسكريين لسياسته الرعناء

نشر الصحفي الأمريكي المعروف “Seymour Hersh” مقالة مطوّلة حملت عنوان “جيش لجيش” قال فيها بأن إصرار أوباما على مغادرة الرئيس السوري بشار الأسد السلطة وعلى أن هناك جماعات معارضة معتدلة في سورية قادرة على هزيمته إنما خلق معارضة علنية حتى لدى بعض الضباط الكبار في هيئة الأركان المشتركة في البنتاغون ، وقال “Hersh” أن الانتقادات تركزت على ما يعتبره هؤلاء (المنتقدون) هوساً لدى الإدارة الأمريكية بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، حيث أوضح أنه برأي هؤلاء ، فإن أوباما هو أسير لفكر الحرب الباردة تجاه روسيا و الصين ، الكاتب كشف أن معارضة المؤسسة العسكرية الأمريكية تعود إلى صيف عام 2013، عندما توقع تقرير سري للغاية قامت بإعداده وكالة الاستخبارات الدفاعية وهيئة الأركان المشتركة تحت قيادة الجنرال “مارتن ديمبسي” آنذاك ، أن يؤدي سقوط النظام السوري إلى الفوضى وربما سيطرة “الجهاديين” على سورية ، ونقل الكاتب عن المدير السابق لوكالة الاستخبارات الدفاعية “Michael Flynn” الذي ترأس الوكالة بين عامي 2012 و2014، نقل عنه تأكيده بأن الوكالة بعثت سلسلة من التحذيرات السرية إلى القيادة المدنية حذرت فيها من العواقب الوخيمة للإطاحة بالرئيس الأسد ، حيث حذر الأخير بحسب الكاتب من أن “الجهاديين” هم الذين يسيطرون على المعارضة ، وعاد “Hersh” ليستشهد بالمستشار السابق في هيئة الأركان المشتركة حيث نقل عنه بأن سياسة تسليح معارضي الأسد كانت غير ناجحة وكان لها “تأثير سلبي”.كما نقل عن هذا المصدر بأن “هيئة الأركان المشتركة كانت تعتقد انه يجب عدم استبدال الرئيس بشار الأسد بالأصوليين  وبأن سياسة الإدارة الأمريكية كانت متناقضة ، حيث أنها أرادت رحيل الرئيس الأسد لكن في الوقت نفسه كان المتطرفون يهيمنون على المعارضة.

  • المصدر (( alahednews )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*