مجلة Foreign Affairs الأمريكية تطالب واشنطن بالتصرّف بحزم حيال الرياض

كتب الباحث “Richard Sokolsky” مقالة نشرت في مجلة “Foreign Affairs” الأمريكية حملت عنوان: “حان وقت الحزم مع السعودية” ، حيث اعتبر أن إعدام الشيخ ” نمر النمر ” إنما هو الحلقة الأخيرة من نمط أوسع نطاقاً في سياسات السعودية الخارجية والداخلية تسبّب “باختلافات حقيقية” في إطار الشراكة الأمريكية السعودية وبالتالي طرح تساؤلات عدّة عن مستقبل هذه الشراكة.

الكاتب اتهم الحكومة السعودية بانتهاك حقوق الإنسان ، واعتبر أن معاملتها النساء والشيعة تتعارض بشكل كبير والقيم الأمريكية كما المعايير العالمية ، وقال أن هذا التعصّب أصبح أكثر إثارة للقلق منذ تسلّم الملك سلمان الحكم ، مشيراً إلى أن سلمان يبدو أكثر ميلاً إلى استرضاء المؤسسة الدينية الوهابية من سلفه .

الكاتب قال إن المملكة تتحمّل مسؤولية تاريخية بنشر “الجهاد السلفي” داخل المنطقة ، مشيراً إلى أن الفكر الذي ينشره رجال الدين الوهابيين في الخارج وبدعم كامل من حكام السعودية، إنما يعدّ من أهم عناصر العقيدة الدينية التي تتبعها “داعش” ، كما لفت إلى أن المال السعودي لا يزال يصل إلى أيدي الجماعات المتطرفة في سورية والى أن السعوديين الأثرياء يواصلون التبرع بالأموال لصالح الجماعات المسلحة في باكستان وأفغانستان.

واعتبر أن العائلة الملكية السعودية لم تبذل جهوداً مكثفة بملاحقة الأفراد وكذلك المنظمات الخيرية في السعودية التي تضخ أموالاً ضخمة إلى المدارس الدينية والمساجد المتطرّفة في كل أنحاء العالم الإسلامي .

الكاتب أكد أنه لدى الولايات المتحدة نفوذاً حقيقياً على المملكة ، وأنها تحتاج فقط للإرادة السياسية للإستفادة من هذا النفوذ ، مضيفاً أنه ولهذه الأسباب على أوباما أن يقوم بتوجيه رسالة إلى الملك سلمان خلف الأبواب المغلقة مفادها أن الولايات المتحدة غير راضية عن الشراكة الأمنية مع السعودية وأنه على الولايات المتحدة أن تقوم بتعليق إرسال كافة المساعدات اللوجستية والدعم الإستخباراتي للقوات السعودية في اليمن حتى تكثف الرياض جهودها في محاربة داعش وتقمع “المنظمات الخيرية” الخاصة التي تموّل وتدعم القضايا “الجهادية”.

  • المصدر (( Beirut . press )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*