خبير الإرهاب الأمريكي ” تشارلز ليستر” يحذر من خطر جبهة النصرة في سورية

يعتقد خبير الإرهاب الأمريكي ” تشارلز ليستر ” أن تنظيم جبهة النصرة التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي أخطر من الدولة الإسلامية بذاتها.

ففي مقابلة مع موقع شبيغل أونلاين الألماني ، حذّر ليستر من أن الجماعات المتمردة في سورية ستعمل على إجهاض عملية السلام القاضية بإبقاء الرئيس الأسد في السلطة .

وردّاً على سؤال لماذا يعتقد ليستر بأن المشكلة الكبرى تكمن في جبهة النصرة ، قال إن خطر داعش الذي يهدّد الغرب أصبح متقبلاً ومدركاً من قبل الجميع ، في حين أنّ جبهة النصرة دمجت نفسها بنجاح داخل صفوف المعارضة السورية وداخل الثورة لفترة طويلة ، وبذلك أصبحت طرفاً فاعلاً في المعادلة سيصعب اجتثاث جذورها من سورية أكثر من داعش .

وقال ليستر أيضاً إن داعش يعمل على فرض إرادته على الشعب ، في حين أن النصرة دمجت نفسها خلال الخمس سنين المنصرمة في الحراك الشعبي وتقاسمت الحكم في القرى والمدن ووهبت السكان أكثر ممّا أجبرتهم على فعل أمور تريدها كمل يفعل داعش وهذا ما منحها قوة افتقدها تنظيم داعش .

وختم الخبير الأمريكي بالقول : ” إن السبب في أنّني دعوت داعش بالهاجس المريح هو أنه لا أحد في الغرب يعلم ما يمكن فعله حيال خطر جبهة النصرة ، فقد كان هناك فترة من الزمن التي جنح فيها التنظيم للتخطيط لشنّ هجمات في الغرب ، إلا أن التنظيم لم يتجه للغزو الخارجي وبدلاً عن ذلك أراد صراحة بإقامة إمارات إسلامية في سورية ، كما أن الجبهة تنتمي لتنظيم القاعدة الذي يهدف لمهاجمة وتدمير الغرب وليس لتأسيس دولة إسلامية ومن ثمّ التوسع تدريجياً كما فعل داعش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*