الواشنطن بوست : فقدان حلب يمثل ضربة قاصمة للمسلحين ويمهّد لخسارتهم الحرب

قالت صحيفة الواشنطن بوست إن المسلحين في سورية يخوضون قتالاً من أجل بقائهم في مدينة حلب ومحيطها في الشمال السوري بعد غارات روسيّة ساعدت الجيش السوري والقوى المتحالفة معه على قطع طريق إمداد حيوي لهم وأدّت إلى تدفق اللاجئين باتجاه الحدود مع تركيا.

وبحسب الصحيفة فإن فقدان حلب ، المدينة السورية الأكبر “يمثل ضربة قاصمة لخمس سنوات من القتال حافظ فيها المقاتلون على سيطرتهم على جزء كبير من حلب منذ 2012 ممّا دفع الاستخبارات الأمريكية إلى التقدير بأن ذلك سيؤدّي إلى إسقاط الحكومة في دمشق في نهاية المطاف”.   

ونقلت الصحيفة عمّن أسمتهم “قياديون متمردون” أن ” الولايات المتحدة ، ورغبة منها بانطلاق محادثات السلام  مارست ضغوطاً على حلفاء المقاتلين بما في ذلك تركيا والمملكة السعودية من أجل الحدّ من تسليحهم وتركهم عرضة للهجوم”.

وتنقل أيضاً بأن ” المقاتلين بدوا يائسين وهم يصفون ما تعرّضوا له من غارات بلغ عددها المئتين خلال أربع وعشرين ساعة فقط .

وخلصت الصحيفة إلى القول ” إن سقوط حلب بيد الحكومة يشكل تحدياً لتركيا والسعودية أكثر الداعمين للمقاتلين  بيد أنه من غير الواضح ما إذا كان يمكن لهما القيام بأي شيء من أجل منع ذلك”. 

 

  • المصدر (( جريدة الأوسط )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*