موقع Middle East Eye نهاية أحلام أوباما بتغيير الحكم في سورية

نشر موقع “Middle East Eye” مقالة كتبها المحقق المعروف “غاريث بورتر” اعتبر فيها أن التطورات الميدانية الأخيرة في سورية أدّت إلى تحوّل في سياسة إدارة أوباما حيال سورية ، وقال أنه ومنذ أن ” قلب التدخل العسكري الروسي الميزان العسكري” في سورية ، فإن إدارة أوباما تراجعت بهدوء عن موقفها السابق “بضرورة رحيل الأسد” ، واعتبر أن لهذه التغييرات السياسية والعسكرية آثاراً واضحة على مفاوضات جنيف.

الكاتب شدّد على أنه يجب النظر إلى التحوّلات في سياسة أوباما حيال سورية على أساس أنها ردّ فعل على الأحداث الخارجية والتي  تدخل فيها أيضاً اعتبارات سياسية داخلية ، كما قال أن هجمات داعش الإرهابية في باريس قد ركزت أنظار الأوروبيين والأمريكيين على تهديد داعش وضرورة التعاون مع روسيا من أجل محاربتها وأضاف أن ذلك قد قوّى موقف هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي وكذلك وكالة الاستخبارات المركزية الـ ” CIA “، واللتين لم تؤيدا منذ البداية سياسة تغيير النظام في سورية ، وأوضح
أن هؤلاء قد حثوا على تغيير الموقف الأمريكي المصرّ على رحيل الرئيس الأسد بعد هجمات باريس الأخيرة.

ورأى الكاتب أن التأثير السياسي لهجمات باريس اتضح أكثر فأكثر جرّاء المكاسب الميدانية الكبيرة التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه بدعم جوي روسي ، كما أشار الكاتب إلى أن التحوّل في سياسة أوباما يجب أن لا يفاجئ المعارضة المسلحة ومؤيديها ، إذ اعتبر أن سياسة أوباما السابقة حيال سورية ، كانت مبنية بشكل أساس على استغلال فرصة سياسية ، مشيراً إلى التقارير الإعلامية الأمريكية التي تحدثت سابقاً عن سياسة أمريكية ترمي إلى وضع ضغوط على قوات الرئيس الأسد بغية إقناعه بتقديم التنازلات لكن ليس لدرجة تؤدي إلى انهيار حكومته ، غير أن الكاتب أضاف أنه ونظراً إلى التوازن العسكري الجديد ، فإن إدارة أوباما باتت تدرك أن استراتيجيتها السابقة من دون جدوى ، وبالتالي لجأت إلى استراتيجية أيضاً تستند إلى “الاستغلالية” وأوضح أن هذه الإستراتيجية تقوم على الاستفادة من المصالح الأمريكية الروسيّة المشتركة حيال داعش والتراجع عن هدف فرض تغيير في النظام في سورية .

المصدر (( العهد الإخباري )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*