جيمس كلابر مدير الاستخبارات الأمريكية الكرملين يستخدم قدراته العسكرية في سورية بثقة

قال جيمس كلابر مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية ( DNI ) أن الغارات الجوية الروسية في سورية تثبت مدى تنامي القدرات العسكرية الروسية.

وخلال شهادة معدّة للإدلاء بها أمام الكونغرس قال كلابر: ” إن التدخل العسكري الروسي في سورية يعدّ الحالة الأولى لإبراز القوة العسكرية الاستطلاعية الكبيرة خارج حدود الاتحاد السوفياتي السابق منذ عدّة عقود”.

وأضاف بأن هذا “التدخل” دليل على التحسّن الكبير والمستمر للقدرات العسكرية الروسيّة وثقة الكرملين في استخدامها كأداة لتعزيز أهداف سياستها الخارجية ، وعلى الرغم من الصعوبات الاقتصادية ، لكن موسكو لا تزال ملتزمة بتطوير قواتها المسلحة “.

وزعم كلابر أن “روسيا مستمرة بدفع حرب المعلومات إلى مستوى جديد ، وهو تأجيج المشاعر المعادية للولايات المتحدة والمعادية للغرب في روسيا وحول العالم ، وتابع أن “موسكو ستواصل ” الدفاع عن دورها كقوة عالمية مسؤولة لا غنى عنها ” ، كذلك اعتبر كلابر أن تنظيم “داعش” يبقى التهديد الإرهابي الأبرز في العالم بسبب الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسورية .

ورأى أن متطرّفي الداخل الأمريكي يشكلون “أكبر تهديد إرهابي سني” ، وأوضح أن هؤلاء ” المتطرفين الداخليين العنيفين” قد يتحركون بدافع من الهجمات التي تعرّضت لها قواعد عسكرية في شاتانوغا في ولاية تينيسي العام الماضي ، والهجوم على تجمّع في سان بيرناردينو في كاليفورنيا.

ولفت إلى أنهم سيتأثرون كذلك بـ “الإعلام المتطوّر للغاية” الذي يبثه ” أفراد في الولايات المتحدة أو الخارج الذين يتلقون تعليمات مباشرة وتوجيهات محدّدة من أعضاء أو قادة داعش”.

  • المصدر (( وكالة أنباء آسيا )) .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*