اكتشاف ثقب أسود عملاق تهب منه أسرع رياح فضائية في الكون

اكتشف علماء الفلك في إحدى المجرات التابعة لكوكبة الحوت ثقباً أسود عملاقاً ، يولّد رياحاً فضائية ، تهبّ بسرعة (200 ) مليون كيلومتر في الساعة ، وهي عبارة عن عواصف من الغاز والغبار الفضائيين ، وخلافاً للثقوب السوداء التي تنشأ مع موت النجوم فإن كتلة تلك الثقوب السوداء العملاقة تزيد بملايين المرات عن كتلة شمسنا ، وهي تبتلع من وقت إلى آخر النجوم وغيرها من الأجرام الفضائية وتقذف جزءاً من المادة المختطفة على شكل حزم من البلازما الساخنة تطير بسرعة تقارب سرعة الضوء ، وقال عالم الفلك بجامعة يورك في تورونتو “جيس روجرسون ، إن حزم المادة الساخنة لا تعدّ الطريقة الوحيدة لنجاة المادة من معانقة الثقوب السوداء ، فهناك أيضاً ما يسمّى برياح الكوازار التي تعتبر مصدراً رئيسياً للغبار المنتشر في المجرات وتولّد تلك الرياح بمساعدة قرص تشكله المادة المحيطة بالثقب الأسود وسيبتلعه الثقب الأسود مع مرور الوقت ، وهناك ( 4 ) كوازارات اكتشفها علماء الفلك ولا يشككون أبداً في وجودها ، يذكر أن رياح الكوازار تلعب دوراً هاماً في عملية تشكل المجرات ، وعندما تولد مجرة ما تقوم تلك الرياح بنشر الغبار وغيره من أشكال المادة من هذه المجرة في مجال ما بين المجرات .

  • المصدر (( نوفوستي )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz