العثمانيون أسلاف الدواعش

ارتكبت الدولة العثمانية قبل (100) عام إبادة جماعية بحق شعب الأرمن ، حيث تعتبر هذه المذبحة أول إبادة عرقية في القرن العشرين ، وتعرف باسم ”المذبحة الأرمنية” أو “الجريمة الكبرى”، حيث طرد الجيش العثماني الأرمن من ديارهم ، وأجبرهم على المسير لمئات الأميال إلى الصحراء، وتمّ حرمانهم من الغذاء والماء  المجازر كانت عشوائية وتمّ مقتل مئات الآلاف بغضّ النظر عن العمر أو الجنس.

وفي الصورة المرفقة نلاحظ صورة تذكارية لأسلاف أردوغان ومن سبقوه في الإجرام مع رؤوس مقطوعة لبعض الإخوة من الأرمن ، فتنظيم داعش وهؤلاء وجهان لعملة واحدة وهي الإرهاب المتجذر في تاريخ العثمانيين والمتجدد على يد أربابهم من الدواعش .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz