رمح الناتو عاجز عن اختراق فرو الدب الروسي

تزداد وتقوى الحملة الإعلامية الشرسة ضد روسيا في دول حلف الناتو ، حيث قرر الحلف إقامة بنية عسكرية تحت اسم ” Spearhead Force” (رأس الرمح) وهي تتضمّن قوات بعدد إجمالي يبلغ 30-40 ألف شخص بالإضافة إلى قوات “مبادرة” تضمّ خمسة آلاف جندي عليها أن تكون قادرة على الانتشار خلال (48) ساعة .

ولكن “رأس الرمح “لا تبدو مرعبة ومخيفة بالمقارنة مع الترسانة الروسية المسلحة في مقاطعة كالينينغراد المحاذية لأوروبا ، ولقد اعترف بهذا أحد جنرالات الناتو في مقابلة مع صحيفة ” Financial Times”، بالقول أجل هناك مدينة روسيّة على شاطئ البلطيق تستطيع خلط وتشويش اتجاهات “رماح الناتو” الموجّهة ضد روسيا.

وقال أحدهم: “عند محاولة نشر قوات التدخل السريع التابعة للناتو شرق نهر أودر، ستهزم حتى قبل أن تستعد للقتال” وحقاً توجد في منطقة كالينينغراد ثلاثة ألوية نخبة مجهّزة بالكامل ، وتتناوب أيضاً في كونيغسبرغ منظومات الدفاع الجوي الصاروخية الأفضل في العالم “إس-400″ ومجمّعات الصواريخ البالستية من طراز” اسكندر- م” ، وتدرك القيادة العليا للناتو جيداً أن أيّ وحدة عسكرية لها لن تنجو من الضربة الروسية الساحقة.

  • المصدر (( dampress )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz