علماء القرون الوسطى بين الفكر والتكفير

في عام ( 1592 ) قامت الكنيسة الكاثوليكية بسجن الباحث والمفكر والفيلسوف الإيطالي ” جوردانو برونو ” لمدّة ( 8 ) أعوام حيث تمّ اتهامه بالهرطقة لأنه كان يعتقد بأن الشمس هي مركز المجموعة الشمسية وأن النجوم عبارة عن شموس أخرى لكنها بعيدة تدور حول بعضها كواكب مثل الأرض والزهرة ، وعندما رفض جوردانو التنازل عن أفكاره قامت الكنيسة عام ( 1600) بقطع لسانه ثم إعدامه حرقاً بتهمة الكفر .

وهكذا لو أن كل من  “كوبرنيكوس” و”غاليلو” و”آينشتاين” و”نيوتن” وجميع علماء القرون السابقة والحاضرة قد اكتفوا جميعهم بمراقبة كلّ ظاهرة دون التساؤل عن أسباب حدوثها وآمنوا أن كلّ شيء حولنا فقط يحدث بسبب أن هناك قوة إلهية محركة ، لما اُكتشفت القوانين برمّتها ولكانت عوالمنا مازالت تحبو في غياهب الجهل والانتكاص على الغيبيات دون الحاجة للمعرفة والتطور..

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz