اكتشاف غاز نائم في أعماق المحيط الهادئ

كشف فريق دولي من الباحثين عن أن انخفاض كمية غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو الذي شهده العصر الجليدي رافقته عملية عكسية هي تكدّس هذا الغاز في أعماق المحيط الهادئ ، واستمرت تلك العملية على مدى (800 ) ألف عام ، ما أدّى إلى انخفاض كثافة غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو من 280 وحدة للمليون حتى 180 وحدة للمليون إلا أن الغاز لا يمكن أن يختفي من تلقاء نفسه ، فلا بد أن يكون هناك حوض يحفظ فيه وقد عثر العلماء على هذا الحوض ، وهو أعماق جنوب المحيط الهادئ حيث يحفظ غاز ثاني أكسيد الكربون على عمق (2 – 4 ) كيلومترات تحت سطح الماء ، وتمكن الباحثون أيضاً من وصف عملية تطور مستودع الغاز هذا ، حيث أن العصر الجليدي الأخير أغلق هذا الشبّاك ليقع الغاز فيما يشبه مصيدة ، وفي نهاية العصر الجليدي استؤنف دوران المياه في المحيط تحت تأثير ذوبان جليد القارة الجليدية الجنوبية ، وصارت اليوم المياه الغنية بالكربون تنقل كما في الماضي إلى سطح المحيط لتزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري وتساعد في تسخين جو الأرض.

  • المصدر(( نوفوستي )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz