تكهنات حول مغادرة أردوغان جنازة محمد علي مبكراً

اهتم عدد من الصحف الغربية بعدم السماح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإلقاء كلمة خلال مراسم تشييع ملاكم القرن محمد علي كلاي، وربطت بين هذا الموقف وبين قطع زيارته إلى واشنطن والعودة إلى بلاده دون صدور تفسير من مكتب الرئيس ، ونقلت الواشنطن بوست عن وسائل إعلام تركية أن أردوغان كان يريد وضع قطعة قماش من كسوة الكعبة داخل كفن محمد علي خلال مراسم التشييع ، لكن منظمي الجنازة رفضوا طلبه ولم يقبلوا أيضاً أن يقوم رجل دين تركي بترتيل آيات من القرآن خلال المراسم.

وزاد الطين بلة – على حدّ وصف الواشنطن بوست- ما أشارت إليه “حرييت ديلي نيوز” من حدوث مشاجرة بين حرس الرئيس التركي ومسؤولي الأمن الأمريكيين المكلفين بحمايته وهو المشهد الذي يعيد للأذهان العراك الذي انخرط فيه حراس أردوغان الشخصيين في واشنطن ، وأياً كانت حقيقة ما جرى ودفع الرئيس التركي إلى تغيير خططه ، رأى آدم تايلور، معدّ تقرير واشنطن بوست ، أن ما حدث كان محرجاً.

المصدر : (( TV.RT  ))                       

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz