حال الإنسان مع الدنيا

يُحكى أن أحد الأغنياء كان يملك أراض زراعية كثيرة ، فقال لأحد المزارعين : أركض في هذه الأراضي وبقدر ما تركض وتقطع المسافات تكون الأراضي التي قطعتها ملكك أنت ، فجعل المزارع يركض ويركض من الصبح إلى الظهر حتى تعب فجلس يستريح ثمّ عاود الركض إلى أن شارف الليل فوقع ميتاً من شدّة التعب ولم يحصل على شبر واحد من الأرض ، وهذه حال الإنسان مع الدنيا يعمل ويركض ويجمع المال حتى الموت . ويروى عن الإمام علي  ( كرم الله وجهه ) أنه قال : طالب الدنيا تفوته الآخرة ويدركه الموت حتى يأخذه بغتة ولا يدرك من الدنيا إلا ما قسّم له .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz