مركز فيريل للدراسات أكبر حرب للمخابرات في القرن تدور في سورية

نشر مركز فيريل للدراسات تقريراً ذكر فيه أنه منذ (2011) بدأت المخابرات العالمية نشاطاً غير مسبوق في سورية حيث عملت المخابرات الأمريكية ،الفرنسية،الألمانية، الإنكليزية،التركية، السعودية،الإسـرائيلية  القطرية، اللبنانية، الأردنية، الإماراتية على دعم المسلحين سياسياً وتسليحياً وإعلامياً وأمدّوهم بالخطط العسكرية وتطرّق المركز في تقريره للمعلومات التالية :

  • إن عـدد المقاتلين الأجانب الذين قاتلوا ضـدّ الجيش السوري ، منذ نيسان 2011 وحتى نهاية كانـون الثـاني 2016، هــو (360) ألف مقاتل أجنبي بالتناوب .
  • عدد المقاتلين الأجانب الذين يقاتلون الجيش السوري حاليـاً ، (90) ألف مسلح .
  • أكبر تجمّـع للمقاتلين الأجانب في التاريخ حصل في ســورية من (93) جنسـية عالمـية ومن كافة القارات بما في ذلك أوقيانوسيا ، كما جاء المسلحون من كافـة الدول العربية دون استثناء.
  • احتلت تركيـا المرتبة الأولى بعـدد المقاتلين الإجمـالي، ويشمل ذلك عناصـر وضبّـاط من الجيش والمخابـرات التركية، ومنظمة الذئاب الرماديـة، ومن التركمان السوريين والأتـراك .
  • صُـرِفَ حوالي (45) مليـار دولار لتمويل الأعمال العسكرية ضـد الجيش السُــوري.

المصدر (( firil.net )).                                          

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz