مخاوف غربية من عودة آلاف الإرهابيين إلى بلادهم بعد هزيمة داعش

نشرت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية تقريراً حول  المخاطر الناجمة عن عودة المقاتلين الأجانب في صفوف تنظيم “داعش” إلى بلادهم ، ويقول الكاتب إن السلطات الأمنية البريطانية تهيئ نفسها لعودة أعداد كبيرة من البريطانيين، في الوقت الذي يخسر فيه التنظيم مناطقه بوتيرة مستمرة ، مشيراً إلى أن مسؤولي الأمن والاستخبارات يقومون بدراسة خطط للتعامل مع آلاف الجهاديين الغربيين، ممن سيحاولون العودة إلى أوروبا  بعد هزيمة التنظيم في سوريا والعراق.

ويستدرك التقرير، بأنه رغم معاناة التنظيم كثيرًا من هروب المقاتلين، إلا أن قلة من الإرهابيين الأجانب ممن تركوا صفوفه عادوا إلى أوروبا في الفترة الأخيرة، حيث لم يتجاوز عدد الذين عادوا إلى بريطانيا في الأشهر الثمانية الماضية عدد الأصابع ، بحسب ما علمت الصحيفة ، ويضيف المسؤول: “بعض هؤلاء أجبروا على ارتكاب أفعال إجرامية وهم تحت سن التكليف، ونعرف أن هناك أطفالاً من الغرب أخذوا إلى سوريا، وهناك أطفال ولدوا لآباء أوروبيين هناك، ونعلم أن تنظيم الدولة يجند الأطفال للجهاد وهم في سن الخامسة من العمر”، ويستدرك قائلاً إن “المشكلة الحقيقية هي مع آلاف المقاتلين الكبار، وهناك عدة دول تقوم بالتنسيق حول هذا الأمر، إلا أن السياسات تعتمد إلى حد ما على الاعتبارات القانونية والسياسية لكل دولة”.

المصدر ((Beirutpress )).                             

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz