ميجستا مليتري: للرئيس السوري صبر استراتيجي والغرب لم يستطع تشويه صورته

قال الباحث العسكري دانيال لوتلي لصحيفة ” ميجستا ميلتري ” أن الثلاثة أشهر القادمة هي الفاصلة في الحرب السورية وحتى في الشرق الأوسط ، وقال دانيال أن ما فعلته أمريكا في ضربة دير الزور ليس إلا استفزازاً لروسيا وأن قرار الضربة معدّ مسبقاً وجاء من المؤسسة العسكرية الأمريكية ” البنتاغون ” التي رفضت التنسيق مع الروس أو الاشتراك معهم في مكافحة الإرهاب ، من جهة أخرى قال “دانيال” أن ما حاول الغرب فعله من تشويه صورة الرئيس السوري بشار الأسد أصبح الآن له ردّ فعل عكسي لأن لذلك الرجل صبر استراتيجي ونضوج سياسي ، حيث أنه احتوى الحملة ضدّه بالتسامح والعفو ، وتعامل مع خصومه بكل أبوية حيث أنه يعتبر أنّ كل سوري حمل السلاح هو ولد ضال لا بدّ له من العودة إلى حضن الوطن وهذا من أهم العوامل التي جعلت خصومه  يميلون إليه مع الوقت لأنهم وجدوا انه بعد كلّ ما حصل لم يتعامل معهم الرئيس الأسد بمنطق الإتهام ، وأيضاً وجد المسلح أنه بعد أن ينتهي دوره يقوم أسياده بالتخلي عنه بينما يجد الدولة السورية تسامحه ، وبذلك حقق الرئيس الأسد نظريته أو فلسفته في إدارة الحرب بأن التسامح في حروب الداخل هو الحلّ الوحيد .

المصدر (( s.p.news )).                                       

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz