تيري ميسان: خيارات أمريكا الخاسرة في سورية

بينما كان اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه جون كيري مع نظيره الروسي يوحي بأنه سيدوم ، فاجأ البنتاغون العالم بمهاجمة الجيش العربي السوري بدير الزور ، مؤكداً أن الهجوم لم يكن متعمّداً بل بالخطأ ، لكن هجوم البنتاغون على الموقع لم يتوقف إلا بعد تحذير روسيا من الوقوع في”خطأ” فادح ، فتوقف البنتاغون تاركاً الدواعش يواصلون الهجوم على المسار الذي فتحه لهم ويبدو من الناحية الإستراتيجية ، أن هدف أمريكا من منع الجيش العربي السوري من تحرير كامل محافظة دير الزور هو الحفاظ على دور داعش كعقبة على الطريق الواصلة بين “دمشق وبغداد    وطهران ” ، وكان الاتفاق من وجهة نظر الولايات المتحدة ، مجرّد وسيلة لكسب الوقت ، بهدف تمويل “الجهاديين” واستئناف الحرب من جديد ، ولكن بدعوتها لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن  قلبت روسيا الوضع على الصعيد الدبلوماسي رأساً على عقب ، وأثارت حالة من الذعر في واشنطن ، وهكذا صار بوسع روسيا الدفع قدُماً بتفوّقها الدبلوماسي ، بعد أن أوقعت الولايات المتحدة نفسها في جرم الخيانة  وهكذا لم يعد في الواقع لدى واشنطن سوى خيارين : إما الدخول في مواجهة مفتوحة مع سورية وحلفائها “وهذا ما لا ترغب فيه” أو القبول بهزيمة مرتزقتها.

المصدر (( voltairenet.org )).                             

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz