كــــش مــلـك

أفتى “عبد العزيز آل الشيخ” مفتي مملكة آل سعود  بحرمة الشطرنج لعدم جواز كَشّ الملك ، لأن الملوك لا يُكشّون في العادة، كما أن اللعبة توحي بأن هناك من يحرّك الملوك والوزراء من خارج الرقعة، وفي ذلك تقليل من شأن أولي الأمر، وتقوم السلطات السعودية حالياً بحملة موسّعة لاعتقال جميع الوزراء والجنود في لعبة الشطرنج، استعداداً لترحيلهم، وتستثني هذه الحملة الملوك الذين تفضل السعودية الإبقاء عليهم بعد منحهم اللجوء السياسي، وبحسب مصادر مقرّبة، فإنّ دراسات المفتي المستفيضة بيّنت له أن قطع الشطرنج تسللت إلى البلاد دون المرور بنظام الكفيل وأن الملك والوزير والجنود في اللعبة ينحدرون من أصول هندية هندوسية مشركة، وهو ما يعني استحالة نشر الدين بين صفوفهم لأنهم صمّ بكم عمي لا يعقلون.

وتنتظر الجماهير العربية والإسلامية بلهفة أن يصدر المفتي كتاباً يحرّم ألعاباً أخرى مثل الكلمات المتقاطعة والسودوكو والفوارق العشرة، لقدرتها على تحريك العقل والتفكير، وهو الأمر الذي تعمل المملكة على منعه منذ نشأتها، لتفضيلها التزام المواطنين بحفظ تعليمات أولي الأمر وتطبيقها دون اجتهاد.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz