هافينغتون بوست تفنّد الأكاذيب التي تروّجها هيلاري كلينتون للتدخل عسكرياً في سورية

قالت صحيفة “هافينغتون بوست” أن هيلاري كلينتون تردّد دائماً أكاذيب بأن العالم لن يغفر لبلادها التقاعس عن العمل في مواجهة الفظائع في سورية، لكن في حقيقة الأمر لا شيء يجفّ أسرع من دموع السياسيين والعلاقات الدولية لا تقوم على العاطفة، وأوضحت الصحيفة أن الكذبة الأخرى التي تروّج لها كلينتون أن المذبحة في سورية سوف تتضاءل إذا قدّمت الولايات المتحدة مساعدات عسكرية وتدخلت نيابة عن “الثوار المعتدلين”. لكن الحقيقة تشير إلى أنه لا يوجد هذا الصنف من المعتدلين في سورية وأنهم غير مؤهلين لتطبيق سيادة القانون والمعايير الديمقراطية واستطردت الصحيفة أن كذبة كلينتون الأخرى تتلخّص في إدّعاء أنه إذا تمّ تسليم حلب للقيادة السوريّة فالإرهاب الدولي ضدّ الولايات المتحدة سوف يتزايد، ولكن هذا هراء حيث أن استعادة حلب ستشكّل نكسة للإرهاب الدول   وآخر كذبات كلينتون أنها تعتبر أن تخاذل أمريكا عن التدخل في سورية يدمّر مصداقيتها كزعيم ومدافع عن العالم الحر، حيث اعتبرت “هافينغتون بوست” أن هذه الحجّة هي لاستغلال ثروات الآخرين لإرضاء شغف السلطة أو الهيمنة، واختتمت الصحيفة تقريرها بأن سورية ليست ضالعة فيما يتعلق بالأمن القومي للولايات المتحدة .

المصدر ((asianewslb )).                                        

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz