الأزمة السورية “مصدر إبداع وإلهام”

قال أجدادنا وحكماءنا في الماضي إن الشدائد والمصائب تزيد من قوة وشكيمة الأشخاص وتجعلهم أقدر على الاستمرار ومواجهة المشاكل المستجدة، إن هذا القول ينطبق على الأزمة السورية وتداعياتها وآثارها على المجتمع السوري بكافة فئاته.

أليست الأزمة الاقتصادية التي ألمت بالقطر كانت ملهماً لرجال الاقتصاد والمال والصناعة والزراعة في البحث وتطوير أساليب جديدة للتعويض عن الخسائر الفادحة؟

ألم تكن هذه الأزمة سبباً للاعتماد على الذات في الكثير من المجالات العلمية والتقنية بعد حظر التقنيات عن القطر، ولجوء المراكز العلمية والجهات المعنية بمجالات الاتصالات والمعلومات العسكرية والمدنية إلى تطوير أدواتها ووسائلها بشكل مستقل لمواجهة التحديات وتقديم الخدمات اللازمة، والاعتماد على الطاقات الذاتية والمؤهلات العلمية المتوفرة وظهور منتجات ومنظومات تقنية بمستوى عالٍ تضاهي المنتجات العالمية.

ألم يكن المواطن السوري عل اختلاف مستوياته على مستوى الأحداث واستطاع مواجهة تحديات الأزمة على الصعيد الغذائي والأمني والمعيشي، وابتكر طرقاً وأساليب خلاقة لذلك في محاولة منه لدعم الدولة والحكومة لامتصاص تداعيات الأزمة المعقدة.

ألم تساهم هذه الأزمة في إنعاش الحس الوطني وإظهار المقدرات الكامنة لدى بعض الأفراد والمجموعات من أبناء الوطن في ابتكار أدوات ووسائل متطورة لمواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية من خلال إنشاء منظمات أهلية اجتماعية مختلفة تعمل تحت سقف الوطن وتسعى إلى متابعة آلامه ومصائبه جراء الأزمة وتعرض أفكاراً وحلولاً تتماشى مع توجهات الدولة.

وأخيراً لا بد من الإشارة إلى جوانب الأزمة المختلفة التي أدت بشكل واضح إلى كشف بعض مواطن الضعف في المعالجة على مختلف الصعد، مما حدا بالقيادة لإصدار العديد من المراسيم والقوانين التي تساعد في تذليلها وتخفيف آثارها، كما أن العديد من الوزارات والهيئات والإدارات عدّلت من أنظمتها وقوانينها بطريقة مرنة.

وهناك الكثير لقوله في هذا الصدد، والأهم أنه لا حياة مع اليأس، ولا يأس مع الحياة، فالمشاكل والصعاب لا تحل بالانكفاء والهروب بل تحل بروح التحدي والصبر والخلق والإبداع وتعزيز الثقة بالنفس والشعور بالمسؤولية التي تفرض على الجميع بذل الغالي والرخيص للمحافظة على سيادة وهيبة الوطن.

  • المصدر (( مواطن شريف )).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*