(( حقائق الوضع السياسي الراهن في سورية ))

إن المتابع للوضع السياسي في سورية يجد بأن انتصارات الجيش العربي السوري لها الفضل الأكبر في إعادة ترتيب البيت السوري الداخلي وذلك من خلال إجراء المصالحات الوطنية تعمل على وأد الفتنة في سورية               ( مصالحة سوق وادي بردى – مصالحة غباغب….إلخ).التي تسهم وتساعد في عودة أبناء سورية  بأمان إليها  للمساعدة في إعادة بنائها من جديد وعند الحديث عن الوضع السوري لا يمكن إغفال دور الجانب الروسي الذي يركز في سياسته على إعادة الأمن والاستقرار للمناطق التي تدور في فلك المجال الحيوي الروسي ” من أوكرانيا مروراً بسورية وإيران والعراق ” كون أن استقرار هذه الدول هو الضامن لاستمرارية الاستقرار في الشرق الأوسط وخاصة سورية حيث أشار السيد الرئيس “بشار الأسد” في أكثر من مناسبة بأن استقرار سورية هو ميزان استقرار المنطقة والعالم وأن ارتدادات الوضع السوري سيكون لها آثار على كامل المنطقة والدول الأوروبية أما فيما يخص السياسة الأمريكية التي سترسم على ضوء الرئيس المنتخب (دونالد ترامب) فما زالت سياسة هذا الرئيس غامضة ولا يمكن التكهّن بها وخاصة التقارب السعودي منه وتهديده لإيران .

  • (( الحقائـق السوريـة )).

اترك تعليق

1 تعليق على "(( حقائق الوضع السياسي الراهن في سورية ))"

نبّهني عن
avatar
فرز بواسطة:   الأحدث | الأقدم | الأكثر تصويتاً
عبد الرحمن
ضيف

مقال رائع

‫wpDiscuz