” الحمــار الأعــرج فـي المقــدّمة “

  • قديماً عندما كنّا نذهب إلى الطاحون من أجل طحن القمح أو الشعير أو الذرة وتحويلها إلى طحين لصناعة الخبز كانت وسائط النقل المستخدمة هي الحمير (أجلّــكم).

  • نقوم بتحميل الطحنة على الحمار ونذهب إلى الطاحون ثم يقوم الجلّيـس والطحّان بطحن القمح أو الشعير أو الذرة.

  • ثم نقوم بتحميل المطحون على الحمير استعداداً لرحلة العودة إلـى القرية.

  • فقبل رحلة العودة يصيح الفتيان المرافقين للطحين:

يا شبـاب .. يا شبـاب – الحمار الأعرج في المقدمة … الحمار الأعرج في المقدمة.

لماذا يا تُـرى الحمار الأعرج فـي المقدمـة ؟؟

أولاً: لكي لا يقصّـر ويتأخّـر عن رفاقه الحمير إذا تـمّ وضعه في المؤخرة.

ثانياً: لكي تمشي بقيّـة الحميـر خلفـه علـى سـرعة الحمار الأعرج.

ثالثاً وأخيراً: لكي لا يوضع في المؤخرة وتسبقه بقيّة الحمير، فيضطر صاحب الحمار الأعرج ورفاقه إلى الاستمرار فـي ضربه بالعصا للحاق برفاقـه الحمير التي تمشي مسرعـة أمامـه.

بربكم … بربكم آلا تشبه هذه المعارضات المتقاطرة إلى جنيف”4 ” خلف الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن معارضة آل سعود بالحمير التي تتقاطر خلف الحمار الأعرج ….. فكّـــروا فيهـــا ………….

    دُمتـــم بخيــــر

  • ” يوزرسيــف .ع.خ “

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz