” تنويـه هـام للسـوريين “

ممّا لاشك فيه أن الوضع المعيشي للمواطن السوري صعب جداً وهناك نقص كبير في المواد الأساسية وشحّ في مدخول الفرد والذي يقول بأن الأمور بخير عليه أن يترك قصره وينزل إلى الشارع ، ولكن نشر المزيد من الشائعات بخصوص أزمات معيشية قادمة ، كحصول أزمة في مخزون القمح أو المزيد من الارتفاع في سعر صرف الدولار ، القصد منها بث البلبلة واليأس في نفوس السوريين بهدف خدمة الذين عملوا على إسقاط سورية عسكرياً وفشلوا والآن يريدون إسقاط روح الشعب السوري ، ولذلك وجب التنويه إلى النقاط التالية:

  • لا يمكن لأي شخص أو بطل صفحة فيسبوك أو حتى مسؤول معرفة القادم من تأزم أو انفراج على مستوى الصعيد الاقتصادي.

  • لا يمكن توقع سعر صرف الدولار لأكثر من ساعات والشعب السوري عايش خلال السنوات السابقة مختلف الأزمات من قذائف وقصف وخطف ونقص في الكهرباء والماء والغاز والمازوت فهل سيكون ارتفاع الدولار ” لو حصل” جديداً عليه !!.

  • لقد سقطت دول وتشردت شعوب بسبب الشائعات التي كانت بنظر تلك الشعوب حدثاً مؤكداً وعليه فإن الشعب السوري رغم أنه لازال يعاني الكثير لكنه سيخرج من محنته أقوى من قبل لأنه شعب جدير بالحياة.

المصدر ” firil.net “.                                              

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz