إلى محبي الحقيقة ” 4 ” حقائق الاقتصاد السوري

“سلسلة مقالات تسلط الضوء على حقائق تاريخية هامة في حياة السوريين “

عام 2010 وتحديداً في 25/4/2010

أعلنت سورية أنها أغلقت بشكل كامل ملف الديون الخارجية وذلك بعد تسوية الديون مع بلغاريا وحتى نهاية عام 2010 كان المعدل الوسطي لنمو الاقتصاد السوري/5%/ وهي إحدى أعلى نسب النمو المسجلة في الشرق الأوسط وفق بيان البنك الدولي.

عام 2007 وصلت سوريا إلى الاكتفاء الذاتي من القمح عربياً وكانت الزراعة وحدها تشكل 16% من الناتج المحلي الإجمالي ولكن مع سنوات الأزمة تراجع هذا القطاع إلى 4 % .

أما قطاع الصناعة فكان يقدّم 20% من إيرادات الناتج المحلي ولكنه تراجع إلى 5 % فقط خلال سنوات الحرب .

كانت سوريا تنتج /385,000/ برميل من النفط يومياً قبل 2011 ولكنه انخفض إلى /10,000/ برميل يومياً مع سنوات الحرب على سوريا بسبب تواجد أكثر الحقول النفطية في المناطق الحدودية مع تركيا وسيطرة داعش وجبهة النصرة وعصابات أخرى عليها .

على صعيد الدواء كان عدد المعامل عام 2010 يصل إلى /78/ معملاً وشركة دواء وسوريا تصدّر الدواء إلى /37/ دولة بمواصفات أوروبية وأمريكية ومع سنوات الحرب انخفضت الشركات إلى اقل من النصف وخرجت المعامل عن الخدمة وبدأت سوريا باستيراد الدواء ناهيك عن انتشار الأمراض التي كانت شبه منتهية في سوريا.

“الحقائق السورية “

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz