” بناء الإنسان أهم من بناء الأسوار العظيمة “

عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان؛ بنـوا سور الصين العظيم واعتقدوا بأنه لا يوجد من يستطيع تسلقه لشدّة علوه، ولكن ..! خلال المئة سنة الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات ! وفى كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية في حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه ..! بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس الرشوة ثم يدخلون عبر الباب. لقد انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس .. ! فبناء الإنسان يأتي قبل بناء كل شيء وهذا ما يحتاجه الإنسان في عصرنا اليوم ..  يقول أحد المستشرقين: إذا أردت أن تهدم حضارة أمة فهناك وسائل ثلاث هي :

  • اهدم الأسرة.

  • اهدم التعليم.

  • اسقط القـدوات والمرجعيات.

فإذا اختفت اﻷم الواعية والمعلّم المخلص والقدوة الحسنة، فمن يربّي النشء على القيم ؟؟

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz