” حقائق مخفية عن أسباب الحـرب على سوريـة “

في أعوام 1977 و2003 جاءت الولايات المتحدة وروسيا , لتؤكد أن الغاز في شرقي المتوسط يمتد في شواطئ اللاذقية إلى غربي مصر , اعتباراً من جرف اللاذقية إلى شمالي دمياط 180كلم  .

حيث تبيّن أن نصيب سوريا ولبنان ومصر أكبر من نصيب الكيان الصهيوني , أما تركيا فخرجت خالية اليدين فشواطئها ومياهها خالية من قطرة بترول أو غاز واحدة.

فكيف الطريق إلى هذا الكنز ؟؟؟ فما كان إلا أن ظهر لنا ما يسمّى ” الربيع العربي ” !! ، ومن خلال معلومات حديثة حصل عليها مركز “فيربل” في برلين تمّ التأكد ممّا يلي :

  • يتركز الاحتياطي السوري من الغاز والبترول في البادية السورية والساحل بواقع 83% , بينما يوجد في الجزيرة السوريّة فقط 12% , خلافاً لما هو معروف ومتداول بين العامة .

  • تبدأ آبار الجزيرة السورية بالنضوب اعتباراً من عام 2022, بينما باقي الحقول في البادية والساحل إن بدأ استغلالها عام 2018 , ستبقى حتى عام 2051 على الأقل .

  • إن ترتيب سوريا لعام 2008 في احتياطي الغاز كان في المرتبة (43) عالميا ً , بواقع 240,700,000,000 متر مكعب  بينما كانت بالمرتبة 31 باحتياطي البترول .

  • في عام 2017 تمّ الكشف بأن الاحتياطي السوري من الغاز في منطقة تدمر وقارة وساحلي طرطوس وبانياس هــــو الأكبــر في المنطقة وهذا يجعل سورية ” إن تمّ استخراج هذا الغاز” ثالـــث بلــد مصدّر للغاز في العالم وسـوف تحتل سورية مركز ” قطــر ” بعد روسيا وإيران ويقدّر مركز “فيريل” للدراسات احتياطي الغاز الســوري  بـ ( 500.000.000.000 ) متر مكعب .

المصدر مركز  ” firil.net ”                                                                                                     

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz