” آل سعود في خدمة الكيان الصهيوني ـ صفقة محمد بن سلمان “

إن الكلام عن صهيونية آل سعود الصفيقة ليس دعابة من أعدائها، نقدّم لكم فيما يلي رسالة نشرها المدير العام  لمركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والقانونية في “جدة”، في موقع الذراع الفكري للوبي الإسرائيلي في واشنطن :

“رسالة إلى الشعب الإسرائيلي والى جميع اليهود في العالم “:

  • وبعد وضع الخطوط العريضة للإمكانيات المحتملة والهائلة لدور الأمير محمد بن سلمان والقيادة السعودية في العالم الإسلامي , أود أن أثير قضية أخرى ذات أولوية كبيرة. أحبّ أن أوجّه رسالة إلى الشعب الإسرائيلي ولجميع اليهود في العالم أن كتابنا المقدّس (( القرآن الكريم )) يؤكد أنكم جزءٌ أصيل من المنطقة فحضارتكم وتاريخ أجدادكم كان ومازال من تاريخ هذه المنطقة ودولتكم هي نتاج لهذا التاريخ والحضارة , الذي نلمسه أيضاً في العراق وسورية ومصر واليمن ونجران وخيبر والمدينة المنورة.

  • إن سياسات النظام الإيراني تشبه إلى حدّ كبير سياسات النازية التي استهدفت إبادة شعبكم فالنظام الإيراني والنازية وجهان لعملة واحدة في العداء والكراهية لكم ،ومع ذلك, يرجى أن تتأكدوا من أن السلام يمكن تحقيقه  وأن دوركم التاريخي في منطقتنا سيتأكد وذلك في إطار مبادرة السلام العربية، وستعزز هذه العملية أيضاً تحقيق السلام مع إسرائيل في ظلّ المبادرة السعودية للسلام ( العربية ) ، وإذا ما تحقق ذلك فإنه سيوفر المنطقة من النيران التي يغذيها النظام الإيراني, ويسمح أيضاً للمملكة العربية السعودية أن تتشارك علناً مع التقدم التكنولوجي الكبير التي تقدّمه إسرائيل.

  • لا يمكن أن نحكم مجتمع رغم نخبته إلا إذا مارسنا قدراً عالياً من العنف وهذا آثاره كارثية .

  • نحن الإسلاميين فقراء من حيث القوة الصلبة، فقراء في النخب ،لأننـا لم نأخذ وقتنا ، خرجنا مـن السجون وعدنا من المهاجر واختارتنا الناس بالعواطف فكيف لنا أن نحكم بهذا الغثاء العاطفي النخب التي في أيديها كلّ شيء ؟!.

  • من أهم أولويات الأمير الشاب محمد بن سلمان مواجهة إيران للحفاظ على تاريخ ومصير المنطقة، فالواقع السياسي في المنطقة يؤكد أنكم ونحن في خندق واحد ضد الإرهاب الإيراني والتعصب الذي تدعمه طهران وتصدّره إلى العالم، فليس من الوفاء لتاريخ أجدادكم وحضارتكم أن يكون موقفكم لا يتعدّى المشاهدة بل يجب أن نتحد ونكون صوتاً واحداً لمواجهة هذا الشر وإنقاذ ثقافتنا وحضارتنا من التهديد النازي الجديد في زعمها الإيراني من أجل السلام.

http://www.washingtoninstitute.org/ar/fikraforum/view/an-Open-letter-from-a-young-saudi-to-prince-mohammad-bin-salm

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz