عملية ” أخشاب الجميّز” (Timber Sycamore) :

عملية “أخشاب الجميز” (Timber Sycamore): من السريّة إلى العلنية تفاصيل في الحرب السّرية لوكالة المخابرات الأميركية على سورية والمنطقة.. أي رسائل تحملها لموسكو؟

تمرّ المرحلة الحالية التي تعيشها سورية بلحظات شديدة الحرج وغاية في الخطورة، وذلك بعد التدخل الأمريكي المباشر في الأزمة مؤخراً على حوامل وتحت ذرائع مختلفة، حيث غاب سياسياً إلى حد ما، ولكن زرع بعض أسافينه في الشمال والشمال الشرقي السوري. ما يعني أنه دخل الأصيل في الحقيقة بعد فشل كل الوكلاء لتحقيق بقايا المشروع الذي تحطم فعلاً، ولكن بشكل غير كامل، نظراً لأن الولايات المتحدة تعتمد دائماً في إستراتيجيتها على خطط متعددة المراحل، تقوم بتحضيرها وتقديمها للجهات المختصة ، أهم مراكز البحوث العلمية والسياسية والإستراتيجية العسكرية، ليتمّ البناء عليها على شكل خطط أساسية وأخرى احتياطية. في الحقيقة يثير الوضع الشبهة في هذه التحركات الأمريكية، التي تخالف كالعادة كل قوانين ومبادئ الشرعية الدولية، التي تحكم العلاقات بين الدول، والتدخل في شؤون بعضها البعض. إذاً الولايات المتحدة كشفت عن وجهها الحقيقي لتعترف بصمت ومن خلال تحركاتها بأنها العرّاب الحقيقي والأول لكل ما يجري. تجري كل هذه التطورات في ظل تصعيد مريب في الميدان، ما يثير الشك في ملامح المرحلة القادمة، التي قد تؤدي بالفعل إلى مواجهة إقليمية قد تتحول إلى حرب عالمية تقليدية، بعد أن كانت خلف الستار طوال الأعوام التي خلت. اليوم يتم الحديث الإشاعة عن تفجير سد الفرات، ما يعني أن المخطط لا يمكن استكماله دون إحداث كارثة إقليمية تقطع أوصال الدول المحيطة بنهر الفرات، وتعطي المساحة للفصل الجغرافي والديمغرافي الذي من بعده تصبح جغرافيا المنطقة وديمغرافيتها في خبر كان. فهل تأتي هذه الخطوة في إطار المخطط الأمريكي السري المسمّى عملية “أخشاب الجميز؟ وما هي خفايا هذه العملية؟ ومن أين ومتى بدأت؟ وأين يخطط لها أن تنتهي وكيف؟

 

” د . نواف إبراهيم “

  • المصدر “sputnik “.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz