” اللغة المشتركة لأردوغان والبغدادي “

قال “مايكل روبين” المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن الرئيس التركي أردوغان وصل إلى نهاية الطريق، معرباً عن رفضه لتعديلات النظام الرئاسي في تركيا بكلمة “لا”.

وكان أردوغان قد وجّه تهديداً صريحاً للدول الغربية بقوله: “إذا استمرّت مواقفكم على هذا المنوال فإنكم لن تتمكنوا من الخروج إلى الشوارع في أي مكان من العالم”، وحذا حذوه في ذلك كبير مستشاريه “يغيت بولوت” مهدداً أوروبا قائلاً: “العالم أجمع في خطر في حال حدوث شيء لأردوغان.. فلن يتمكن أحد من تناول فطوره بأمان سواءً في أمريكا أو في أوروبا أو في أي مكان حول العالم، إذا مسّ شعر أردوغان شيء”.

يُذكر أن هذه التهديدات دفعت الرأي العام الدولي والعديد من الكتاب والمفكّرين والسياسيين إلى اتهام أردوغان باستخدام اللغة التهديدية التي يستخدمها زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي لتهديد الدول الغربية.

ورأى مايكل روبين أن المرحلة النفسية لعملية تقسيم تركيا اكتملت بفضل سياسات أردوغان، لكن لم يتحدد بعد ما إن كان الأكراد سيؤسسون دولة مستقلة أم سيشكلون اتحاداً فيدرالياً داخل تركيا .

المصدر (( zamanarabic )).

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz